هيتشكوك... ملك الإثارة والرعب
التاريخ: Tuesday, April 04
الموضوع: فنون


ولد الفريد هيتشكوك في لندن عام 1899. ألتحق بمدرسة الآباء اليسوعيين في طفولته، ويقول ان التربية المتزمتة التي تلقاها في المدرسة غرست فيه الخوف العميق بأن يقترن اسمه بأي شئ خطأ. بدأ حياته بالعمل في مجال الإعلانات، ثم ألتحق بشركة بارامونت لانتاج الافلام بلندن ككاتب لعناوين الافلام الصامتة.


ثم عمل لشركة جينسبوروغ للإنتاج السينمائي ككاتب سيناريو. وأخرج أول افلامه عام1924 (حديقة المتعة)مع مساعدته ألملريفيل التي اصبحت زوجته وانجب منها ابنته الوحيدة، وقد انتزع اعتراف العالم بتفوق السينما البريطانية عام 1929 مع ظهور فيلمه (ابتزاز)الذي حقق نجاحا كبيرا.واخرج بعد ذلك سلسلة من الافلام البوليسية
اكسبته شهرة عالمية. وانتقل عام 1939 إلى الولايات المتحدة، حيث دعاه المنتج الامريكي ديفيد أولسزنيك إلى تصوير فيلم (ربيكا)مع لورانس أوليفييه، ومنذ ذلك الحين عمل بإستمرار في الولايات المتحدة وحصل على الجنسية الامريكية عام 1955.
أما بطلات هيتشكوك فكن دائما شقروات ملامحهن باردة تخفي وراءها الكثير من العواطف والاسرار.
ومما لاشك فيه ان هيتشكوك كان من ابرع تقني الفن السابع، وإبتكر زوايا جديدة للتصوير وتحريك الكاميرا لم يستخدمها أحد من قبله، ومن هذه الزوايا انه جعل الكاميرا تصعد السلالم درجة درجة.
والعامل المشترك في افلام هيتشكوك هو العظة النهائية التي تؤكد في كل مرة انتصار الحق على الباطل، فالمجرم يدفع دائما ثمن جريمته.
ومن الطريف ان هيتشكوك الذي جعل المشاهدين يلتصقون بمقاعدهم، وتحتبس انفاسهم رعبا لديه نقاط ضعف فهو يخشى السير وحيدافي الظلام كما يرتعد خوفا لمجرد رؤية احد رجال البوليس .
أما نهاية هيتشكوك فكانت نهاية هادئة ما كان ليرضى ان يصورها في احد افلامه، حيث مات بهدوء بين زوجته وابنته الوحيدة واحفادة الثلاثة.





أتى هذا المقال من hellooo.com
http://hellooo.com/

عنوان الرابط لهذا المقال هو:
http://hellooo.com//modules.php?name=News&file=article&sid=277