أولاد الأكابر
التاريخ: Tuesday, July 26
الموضوع: فضفضة


لما تولى الحجاج شؤون أرض العراق ، أمر أحد مرؤوسيه أن يطوف بالليل فمن وجده بعد العشاء ضرب عنقه ، فطاف ليلة فوجد ثلاثة صبيان ، فأحاط بهم وسألهم : من أنتم حتى خالفتم الأمر ؟

فقال الأول :

أنا ابن الذي دانت الرقاب له ** ما بين محزومها وهاشمها

تـأتي إلـيه الرقـاب صـاغرة ** يأخذ من مالها ومن دمـهـا




فأمسك عن قتله وقال لعله من أقارب الأمير .



فقال الثاني :

أنا ابن الذي لا يـنزل الـدهر قدره ** وإن نزلـت يوماً فسـوف تعـود

ترى الناس أفواجاً إلى ضوء ناره ** فـمنهـم قـيـامٌ حــولـهـا وقـعـود



فتأخر عن قتله وقال : لعله من أشراف العرب الكرام .



وقال الثالث :

أنا ابن الذي خاض الصفوف بعزمه ** وقومهـا بالسيـف حتى استقامـت

ركـابــاه لا تــنـفـك رجـلاه مـنـهـما ** إذا الخيل في يوم الكريهـة ولـت



فترك قتله وقال : لعله من شجعان العرب ، فلما أصبح رفع أمرهم إلى الحجاج وأحضرهم ، وكشف عن حالهم فإذا

بالأول ابن حجام ( حلاق ) .

والثاني ابن بائع فول .

والثالث بن حائك ثياب .



فتعجب الحجاج من قصائدهم وقال لجلسائه :

علموا أولادكم الأدب فلولا فصاحتهم ، لضرب أعناقهم ثم أطلقهم وأنشد :



كن ابن من شئت واكتسب أدباً ** يغـنك مـحـموده عن النـسـب

إن الفــتــى مـن قـال هـا أنـذا ** ليس الفتى من يقول كان أبي






أتى هذا المقال من hellooo.com
http://hellooo.com/

عنوان الرابط لهذا المقال هو:
http://hellooo.com//modules.php?name=News&file=article&sid=138